التخطي إلى المحتوى

يحل نادي برشلونة الإسباني بقيادة المدرب إرنستو فالفيردي، ضيفًا ثقيلًا على أتليتك بلباو، في قمة الجولة العاشرة من بطولة الليجا الإسبانية.

يمتلئ تاريخ المدرب الإسباني بالنتائج السلبية في مدينة أتليتك، فعندما يزور فالفيردي ملعب سان ماميس حينما كان لاعبًا أو بعدما أصبح مدربًا فالنتائج لا تكون في صالحه إطلاقًا، فمدرب الفريق الكتالوني قد خسر سبعة مباريات سواء كان مدربًا أو لاعبًا على ملعب فريق الأتليتك، فيما أن النتيجة الإيجابية الوحيدة التي حققها المدرب هي نتيجة التعادل!.

فعندما كان لاعبًا زار فالفيردي ملعب سان ماميس ثلاث مباريات، كان أول مباراتان منهم حينما كان لاعبًا لإسبانيول خسر أول مباراة وكانت النتيجة هي هدفان مقابل هدف واحد،  وكان ذلك في موسم 87، ثم خسر بنتيجة هدفين مقابل لا شيء في الموسم الذي يليه، وفي موسم 89 انتقل فالفيردي ليلعب في فريق برشلونة، وعند زيارة أتليتك لم تتحسن النتائج السلبية أيضًا حينها فقد خسر الفريق بنتيجة ثلاث أهداف مقابل هدفين على ملعب أتليتك في ذلك الوقت.

وبعد أن اعتزل فالفيردي كرة القدم وأصبح مدربًا، لم تختلف النتائج أيضًا عن النتائج السابقة فقد تعرض لأربعة هزائم كمدرب فبعد أن أصبح مدرب لفريق إسبانيول عام 2007 وعند زيارته لملعب سان ماميس خسر بنتيجة هدفين مقابل هدف واحد، ثم انتقل المدرب لتدريب فياريال موسم 2010 وتعرض أيضًا للهزيمة بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدفين عندما حل ضيفًا على فريق الأتليتك، وآخر هزيمة كانت مع فريق الخفافيش، فالنسيا، عندما هُزم بهدف واحد مقابل لا شيء خلال موسم 2013، فالفيردي سيحل ضيفًا مرة ثانية على فريقة السابق يوم السبت القادم، ويتمنى كسر عقدة النتائج السلبية وتحقيق نتيجة إيجابية يعزز بها الفريق ترتيبه في صدارة الدوري.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *