التخطي إلى المحتوى

تحدث النجم الدولي، نيما ردا سيلفا، البرازيلي، عن حقيقة وجود بعض الخلافات بينه وبين المدرب أوناي إيمري، مدرب باريس سان جيرمان، وحقيقة تفكير اللاعب في الرحيل عن فريقه بالصيف القادم.

وتحدث نيمار مع صحيفة “جلوبو سبورت” البرازيلية، عقب الانتصار على المنتخب الياباني بلقاءًا وديًا، وقال: “أنا في سعادة، وراضٍ عن نفسي كلاعب يقوم بإعطاء كا ما بوسعه بالميدان، كل ما يُقال عني يسبب لي كثيرًا من الإزعاج، لأنهم يقومون باختراع الكثير من القصص الغير حقيقية”، وتابع نيمار قائلًا: “ليس لدي أي خلاف مع مدربي أو مع كافاني، وفي الحقيقة لقد جئت بتأييده، واتمني أن أكون سعيدًا، ولم أحضر للنادي الباريسي لأسبب الإزعاج لأحد، فلذلك أطالبكم كي تتوقفوا عن كل هذا، وأنا على علم بأهميتي للفريق”.

وتحدث عن الشائعات التي تحاصره فأضاف قائلًا: “أنا لست شاعرًا بالغضب، وحضرت إلى هنا عن طيب خاطر، وأكره الضوضاء وهذه الحكايات الغير صحيحة، فأنا أتكلم عن الانزعاج من كل الناس الذين لهم اعتقاد خاطئ أنهم على معرفة بكل الأشياء وهم لا يعلمون أي شيء”.

وأكد اللاعب قائلًا: “ليس لدي أي مشكلة فريقي باريس سان جيرمان، وكل ما يزعجني هو الضغط الصحفي، وأنا لاعب أحب الفوز وحصد الألقاء، وجئت إلى باريس وانا شاعر بالسعادة، وكنت أيضًا سعيدًا عندما رحلت عن البرسا، وأشعر بالسعادة الأن أيضًا.

وكان يجلس بجوار نيمار، المدرب تيتي، المدير الفني لمنتخب البرازيل، وتحدث عن شخصية نيمار، وأداءه الجيد مع منتخبه الوطني بداخل وخارج الملعب، الأمر الذي جعل نيمار يبكي، اضطر أن يخرج من المؤتمر الصحفي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *