التخطي إلى المحتوى

يسير الأرجنتيني باولو ديبالا لاعب فريق يوفنتوس الإيطالي على خطى زميله السابق في الفريق ليوناردو بونوتشي، الذي غادر الفريق الإيطالي بسبب سوء العلاقة بينه وبين مدرب الفريق ملسمليانو أليجري، حيث يعيش ديبالا فترة سيئة للغاية داخل جدران السيدة العجوز بسبب خلافات اللاعب مع أليجري التي تطورت بشكل كبير وظهرت بوضوح خلال مباراة سبورتينج لشبونة في بطولة دوري الأبطال.

وذكرت صحيفة ” موندو ديبورتيفو ” الإسبانية أن أليجرى كذلك مستاءً من مستوى ديبالا، حيث انخفض مستوى اللاعب بشكل ملحوظ بعد البداية القوية خلال هذا الموسم، وذكرت الصحيفة أن ديبالا قد غضب بشكل كبير بعد تغييره خلال مباراة سبورتينج لشبونة، الأمر الذي أثار التكهنات حول مستقبل اللاعب مع السيدة العجوز، خاصة مع أنباء دخول ريال مدريد في مفاوضات لجلب ديبالا إلى سانتياجو بيرنابيو.

وقالت الصحيفة أن إدارة اليوفي لا تنوي بيع اللاعب نهائيًا، فقد جددت عقد اللاعب حتى عام 2022، كما سمحت له بارتداء القميص رقم عشرة الذي لا يرتديه إلا أساطير النادي، في محاولة من الإدارة لمنح الثقة للاعب، ورغبة في تقدير اللاعب بشكل كبير للمحافظة على استمراره أكبر فترة في النادي.

وأضافت الصحيفة ذاتها أن إمكانية استمرار  أليجري مع اليوفنتوس خلال الموسم القادم, قد يعجل من رحيل ديبالا عن صفوف الفريق، ورغم تمسك الإدارة بديبالا إلا أنها لا تمانع رحيله إذا أصر اللاعب على الرحيل وقد توافق على رحيله بمبلغ لا يقل عن 140 مليون يورو.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *