التخطي إلى المحتوى

كشفت بعض التقارير الصحفية عن أزمة كبيرة جدًا، بداخل نادي باريس سان جيرمان، بين نيمار دا سيلفا جناح الفريق الباريسي، ومدرب الفريق أوناي إيمري الإسباني.

وأوضحت صحيفة – باريسيان – بتقرير أعدته اليوم الخميس، وقالت فيه أن علاقة المدرب واللاعب نيمار تتسم بالتوتر الشديد رغم تصريحات إيمري الهادئة والوردية لوسائل الإعلام، كما أضافت قائلة: “المدرب يؤكد للمقربين منه أن علاقته جيدة باللاعب الباريسي، خاصة وأنه على علم بأهمية ضمه للفريق، لكن في نفس الوقت، فنيمار يشعر بأن المدرب يعامله كأي لاعب بالفريق وليس بالمعاملة الخاصة”.

وأشارت الصحيفة لتسريبات الصحف البرازيلية التي أكدت عدم اقتناع النجم الباريسي بقدرات مدربه، وظل ينتقده بتطويل مدة محاضرات الفيديو، لكن على الجانب الأخر، فنفى المدرب إيمري هذه التسريبات أثناء مؤتمر صحفي له، وأكد على أن اللاعب الباريسي واحد من اللاعبين الملتزمين، ويدرك أهمية محاضرات التي تعد بالفيديو، ودائمًا ما يجلس بالصفوف الأولى.

ولكن قد يكون سبب كل هذا، أن المدرب أراد استعراض قوته الشخصية أمام فريقه، ليثبت جدارته ثم يستمر بمنصبه، حتى لا يتم فرط عقد فريقه، وحتى لا يُشعر جميع اللاعبين بأي تفرقة بالمعاملة، وأكملت الصحيفة فقالت “العلاقة الملتهبة بين نيمار ومدربه، وصلت لجميع الاعبين البرازيليين بالفريق الباريسي، كاللاعب داني ألفيس الذي يتعمد عدم النطق باسم مدربه إلا القليل، ونفس الموقف بالنسبة لتياجو سيلفا، ولوكاس مورا”.

كما تم الإشارة في نهاية التقرير، إلى أن ” مدرب الفريق دائمًا ما يتكلم على قدرة ومهارات نيمار التي تساعده ليكون لاعب مميز، وعلى النقيض ، يقوم الدرب بتوجيه الكثير من النقد الخفي عبر الوسائل الإعلامية، بأن اللعب الجماعي أهم من الاستعراضات لمهارات أي من لاعبي الفريق”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *