التخطي إلى المحتوى

على ضوء مباراة أمس التي كانت بين مانشستر يونايتد وبنفيكا، وبعد صيام دام قرابة الخمس مباريات، قرر روميلو لوكاكو التصدي لتسديد ضربة الجزاء التي احتسبها الحكم لصالحهم في حدود الدقيقة 78 في الشوط الثاني، ولكن كان لمورينو مدرب الفريق رأيًا آخرًا لم يفهمه لكوكا بعد، فقد رفض مورينو تصدي لكوكا لتسديد هذه الضربة وأوكل مسؤوليتها إلى دالي بليند.

واختتم الشوط الأول بفوز مانشستر على بنفيكا (1/0) بعد ضياع ضربة جزاء سددها أنتوني مارسيال، وقد تصدي لها حارس المرمى ميلي سفيلار وصدها. وبعد أن سدد دالي بليند ركلة الجزاء أصبح مانشستر متقدمًا بهدفين مقابل لا شيء لبنفيكا.

 وفي حديث صحفي عقب المباراة مع مورينو وسؤاله عن موقفه في رفض كلا من لكوكا وأندير هيريرا قال “إن مهمته هي اتخاذ القرارات السليمة في الوقت المناسب وهذه ما يتقاضى عليه أجرًا، وأن قرارة في الشوط الأول عندما أوكل الضربة لأنتوني مارسيال كان قرارًا خاطئًا.

وعلى الرغم من أن الفريق لم يكن على المستوى المطلوب إلا أن مورينو أعرب عن سعادته البالغة بتحقيق فريقه فوز كبير بإحراز هدفين والحصول على ثلاث نقاط كاملة بالإضافة إلى الخروج من المباراة بدون إصابات بالغة، وأن أهدافه في الفترة القادمة هي الحصول على النقاط اللازمة من لعب آخر مباراتان لضمان الانتصار والتأهل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *