التخطي إلى المحتوى

قدم نابولي بداية قوية، وعروض أدهشت المحللين والمتابعين للكرة الإيطالية، واستطاع تصدر الدوري الإيطالي بفارق نقطتين عن ملاحقة الأول انتر ميلان، ولكن يبقى الاختبار الحقيقي هو القدرة على المواصلة، وتحقيق اللقب الغائب عن النادي، منذ كان مارادونا يقود الفريق في ثمانينات القرن المنصرف.

ويرى كثير من الخبراء أن تدعيمات يناير المقبل قد يمكن نابولي من ذلك، ولكن يتطلب ذلك مجهودًا كبيرًا من ماوريسيوري المدير الفني؛ ليحافظ الفريق على صدارته، حيث عليه أن يوزع مجهود اللقاءات، ويريح اللاعبين تباعًا، خاصة في ظل سعيه أيضًا للوصول بعيدًا في دوري الأبطال الأوروبي.

ويعتمد ماوريسيو على كلًا من جورجينيو، وآلان في عمق الملعب، ويستعين بكل من بيوتر زيلنسكي وأماريو ديورا للتدوير في هذا المركز، وهو ما فعله أمام مانشستر سيتي في دوري الأبطال.

ويعتمد ساري في مثلث الهجوم على دريس مارتننز، ولورينز أنسيني، وخوزيه كايخون، ومع استمرار إصابة أركاديوز ميليم لموسمه الثاني بقطع في الرباط الصليبي، يصبح غياب أي أحد من الثلاثي مؤثرًا بشكل كبير على الفاعلية الهجومية، وهو ما يشير إلى حاجة هذا المركز للتدعيم؛ لتجنب إرهاق اللاعبين مع ضغط المباريات المتتالية.

وفي الخط الخلفي يتواجد راؤول البيول والسيد هيساج وفوزي علام وخاليدو كوليبالي، إلا أن ساري يكون مترددًا في تحقيق التدوير في هذا المركز رغم وجود العديد من البدلاء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *