التخطي إلى المحتوى

أقيمت اليوم المباراة المنتظرة بين الأهلي والوداد في دور الذهاب بنهائي أبطال أفريقيا، وانتهت بتعادل كل منهم بنتيجة (1/1). وكانت المباراة شديدة الإثارة، وعلى الرغم من ذلك انتهت بالتعادل.

كان دفاع الوداد شديد الالتحام حيث أنه لم يترك المساحة للاعبي النادي الأهلي لاختراقه بأي حال من الأحوال وزاد تماسكه بعد هجمة وانفراد وليد أزارو وفي طريقه إلى المرمى، ويرجع السبب في ذلك لإحراز الأهلي هدفًا مبكرًا واعتمدوا في لعبهم على حركة الكرة السريعة التي تولى مسؤوليتها أوناجم بالتعاون مع الحداد والكرتي ونجحوا في إحراز هدف مباغت في الدقيقة 16 من الشوط الأول، بينما تألق اللاعب بن شرقي وأربك دفاع الأهلي بحركته السريعة.

واستطاع عموتة إجبار حسام البدري على تغيير طريقة لعبه، فاعتمد على دفاعه القوي وتقفيل حدود مرماه والقيام من وقت لآخر بهجمات محدودة. ويلوم الجمهور على حسام البدري في بعض القرارات التي كانت أغلبها غريبة وغير مفهومة، فمثلا كان الأداء العام للأهلي متواضع للغاية على عكس ما قدموه في مباراة النجم الساحلي، وكذلك عبد الله السعيد العائد من الإصابة لم يكن على مستواه المطلوب

احتفاظ البدري بعبدالله السعيد ووليد سليمان على حساب أجايي وأحمد حمودي أراح الوداد بصورة كبيرة، وكذلك تأخره في الدفع بعماد متعب للهجوم والوصول للمرمي أدى إلى إضاعة الفرصة في تحقيق هدف أخر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *