التخطي إلى المحتوى

حقق منتخب الصين تايبيه أفضل مركز له في التصنيف العالمي (FIFA/ Coca-Coca) (143)، ويرجع الفضل في ذلك لمدربه الإنجليزي وايت البالغ من العمر 43 سنة، والذي تولى حتى الآن تدريب العديد من المنتخبات الوطنية وقادها إلى مراتب أعلى مما كانت عليه في الترتيب العالمي.

وعن مسيرته الكروية، فإنه قاد أربع منتخبات وطنية متواضعة إلى ان بلغت أعلى المراتب فقد بدأ مسيرته مع منتخب الجزر البريطانية العذراء مرورا بأهماس والذي تولى تدريبه لمدة قرابة التسع سنوات ثم منتخب جوام الذي كان لقب بصاحب أسوأ خسارة في تصفيات كأس العالم فوصل إلى المركز الثاني في تصفيات روسيا ثم حقق فوزاً ملحوظاً على الهند ومنه إلى منتخب الصين تايبيه والنجاح الذي وصل إليه.

وأصبح تركيز وايت منصباً على منتخب الصين تايبيه، فيذكر أن شارك هذا المنتخب في كاس أسيا مرتين في الستينات ولم يتمكن من المشاركة بعدها وشهد فترة من الركود مدة طويلة.

وفي بداية العام الحالي لم يختلف الوضع كثيراً حيث أن المنتخب كان بصدد الخروج من المنافسة، إلى أن جاء تعيين وايت الإنجليزي، وعقد جلسات عدة مع الفريق ودرسه دراسة وفيرة حدد من خلالها نقاط قوة وضعف كل من هم بالفريق، وبعد مباراتان فقط أصبح الفريق على مقربة من التأهل وتحقيق هدفه المنشود.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *