التخطي إلى المحتوى

يبدو أن مخاوف الجمهور على فريقهم المفضل مانشستر يونايتد دفعت الجماهير العريضة بتفويض مجموعة مشجعي (MUST) طالبة من المدرب البرتغالي جوزيه مورينو عقد جلسة للتحاور. فقد استنكر الجمهور أثناء أحداث المباراة السابقة مع توتنهام في سباق الأسبوع العاشر بقرار المدرب بتغيير اللاعب ماركوس راشفورد ونزول مارسيال عشية الأحد الماضي.

وقد صرح مورينو بعد مباراة فريقه مع بنفيكا أنه يرجو أن يكون الجمهور مستمتعًا بهذه المباراة عن المباراة السابقة مع توتنهام، وقد أثار هذا التصريح أيضًا تباين في وجهات النظر بين الجمهور والمشجعين عما قاله مورينو، فمنهم من كانوا معه ومنهم من كانوا ضده.

وأوضحت مجموعة (MUST) ذلك بأن كلام مورينو لم يكن واضحًا مما أثار اختلاف الجمهور والمشجعين وتباين فهمهم هذا التصريح، ويرجع ذلك للفجوة التي نشأت في العشرة السنين الأخيرة بين الثلاثة أطراف كمشجعين ومدرب ومدير فني التي تحتاج إلى حلول جذرية في الفترة القادمة.

وانهت مجموعة (MUST) حديثها بأن المجموعة تطلب من جميع الأطراف التعاون المتبادل والمشترك وحلول سريعة وجذرية لحل الأزمة في مدرجات “أولد ترافورد” وتطالب جوزيه مورينو بالتواجد للمناقشة والتحاور والرد على أسئلتهم ومناقشة مخاوفهم ومخاوف الجمهور على الفريق، وفك الاحتقان بين الأطراف والسعي على طمأنة الجماهير والعمل على إسعادهم بالانتصارات والمكاسب وتحقيق البطولات في المباريات القادمة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *