التخطي إلى المحتوى

استطاع منتخب إنجلترا الفوز على غريمه البرازيل بنتيجة ثلاثة أهداف له مقابل هدف واحد، وكذلك إسبانيا تمكنت من الفوز على مالي بنتيجة ثلاثة أهداف لها مقابل هدف واحد في بطولة كأس العالم تحت سن 17 سنة، وذلك بفضل لاعبيها المتألقين دائماً ريان بروستر وأبيل رويز، اللذان يتنافسان بضراوة على الفوز بجائزة الحذاء الذهبي.

وبغض النظر عن النتيجة ستحسم لأياً منهما فالمؤكد أن إحداهما سيدرج اسمه في قائمة الفائزين باللقب العالمي والتي فيها منتخبات نيجيريا وسويسرا والمكسيك والبرازيل وفرنسا وغانا والسعودية والاتحاد السوفييتي، وسيحقق بذلك اللقب ويكون تاسع أبطال كأس العالم تحت 17 سنة.

وتعد هذه البطولة حلم لكل الأندية وخاصة أن لاعب إسبانيا أبيل رويز وكابتن الفريق قد أدلى بتصريح أنه حلم أنه يمسك بكأس العالم ويرفعه عاليا ها وقد بات حلمه حقيقة ويفصله عن تحقيقه بضع لحظات بسيطة.

وبين حلم البطولة والخروج منها صرح مدرب منتخب البرازيل كارلوس امادو أنه يشعر بخيبة أمل شديدة لأنه طالما حلم بالفوز باللقب فقد أدينا مباراة غاية في الروعة ولم تصل كرة الخصم إلى مرمانا بسهولة فدافعنا وسددنا ولكن في النهاية لم يكن الفوز حليفنا حيث استغل فريق إنجلترا كل الفرص وأنصاف الفرص وحققوا المكسب، وهذا كان حالنا في المباريات السابقة بالإضافة إلى حارس المرمي الذي تصدى إلى كل محاولات التسديد في مرمانا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *